وزير الأوقاف: لا تهاون مع المتلاعبين بأموال الزكاة

شدد وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الدكتور وائل عربيات، أن الوزارة لن تتهاون مع أي شخص يتلاعب بأموال الزكاة وسيتم تحويله إلى القضاء، اضافة الى أنه سيصار الى تنظيم عمل لجان رعاية وإعمار المساجد. 
وأكد عربيات خلال لقاء حواري أمس مع الأئمة والوعاظ في مديريات الاوقاف إربد الاولى والثانية والرمثا وقسم شؤون النساء والكوادر الادارية أمس على اهمية المحافظة على أموال المواطنين التي تحفظ في صندوق الزكاة، اضافة الى حماية  مختلف انواع التبرعات التي ترعاها الوزارة.
وأوضح أن الوزارة تعمل ضمن أسس وأنظمة الدولة وقوانينها وليست بمعزل عن المجتمع وسيصار إلى دراسة امكانية تحقيق بعض مطالب الأئمة والوعائظ من ناحية تحسين رواتبهم وتثبيتهم وغيرها ضمن الامكانيات والقوانين المتاحة. 
ودعا الوعاظ إلى المشاركة في معسكرات الشباب ومخاطبتهم خلال المواسم التي تنظمها مديريات الشباب في مختلف مناطق المملكة لمعرفة بما يفكر الشباب وهمومهم وكيفية الاستفادة منها وتوجيهها الوجهة الصحيحة.
وأشار الى انه لن يكون هنالك اي ظلم مع السعي لتحقيق العدالة في موضوع الحج والحصول على أعلى سقف في هذا الجانب كون “الكوتا” محددة مع تخصيص صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي تتيح لأي موظف ارسال أي ملاحظة أو شكوى وانه سيتم التعامل معها بكل اهتمام وسرية.
وأكد ضرورة تفعيل دور الوعاظ والواعظات في المساجد بجميع المحافل من خلال غرس القيم الأخلاقية في المجتمع، وخاصة في شهر رمضان المبارك، مؤكداً على الدعم الكامل للوعاظ وحثهم على غرس قيم العدل والمساواة في المجتمع,
ودعا الى ضرورة الدعوة الى الله عز وجل بالحكمة والموعظة الحسنة ونبذ الفرقة والتطرف والتضييق على أصحاب الفكر المنحرف بتكثيف الدروس الوعظية والخطب
وقال عربيات إن الاسلام دين العدالة والرحمة والمحبة وأنه انتشر بهذه المبادئ والتي تنبذ التطرف والظلم والكراهية، وهو دين الوسطية كما جاء في رسالة عمان،التي تعتبر وثيقة تنوير لشعوب العالم للتعرف على الدين الاسلامي في صورته الحقيقية.
وأضاف ان منهج وزارة الاوقاف يركز على فهم حقيقة الاسلام كما جاء به منهج الرسول الكريم والصحابة والخلفاء وانه لا بد من ايصال الاسلام على حقيقته ومحاربة الغلو والتطرف والإجرام والسلوك المنحرف في المجتمع من خلال الدعوة الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمحافظة على الامن والاستقرار.
ولفت الى اهمية تشجيع الوقف الاسلامي لما له من اثار ايجابية في الجوانب التعليمية والرعاية الصحية ومساعدة الفقراء وتوفير التعليم المجاني لغير القادرين.
ودعا وزير الاوقاف الى الاهتمام ببث مكارم الاخلاق والسلوكيات الايجابية للمجتمع بمختلف اشكالها وحب الخير والبر وخدمة الناس والصبر والإخلاص في العمل من خلال خطب الجمعة.
وكان عدد من الائمة والوعاظ عرضوا مجموعة من مطالبهم والتي شملت انصاف العاملين على حساب صندوق الدعوة وإضافة علاوة الخطابة على الراتب وتوفير بعثات دراسية للطلبة وتحسين الرواتب وتوفير عمل اضافي للمنفرد في المسجد، وزيادة اشراك الائمة في رحلات الحج للأردنيين، وتوفير قطع اراضي سكنية، وتحديد مسمى الامام قانونيا وزيادة عدد الواعظات في الحج .
وعرض مدير اوقاف إربد الاولى الدكتور فايز العثامنة انجازات مديرية اوقاف إربد خلال السنوات الاخيرة وفي مقدمتها استحداث مديريات أوقاف جديدة من خلال فصل بعض الالوية عن الرئيسة مثل مديرية أوقاف اربد الثانية الى جانب مديرية الاغوار الشمالية والرمثا ومكتب بني كنانه .
والقى وزير الاوقاف محاضرة بعد صلاة ظهر امس في مسجد اربد الكبير ركز من خلالها على اهمية المحافظة على النعم من خلال شكرها وعدم كفرانها الذي يسبب تبديلها.
وأشار الى اهمية التراحم فيما بين مختلف شرائح المجتمع اضافة إلى صلة الرحم والتي لها اهميتها القصوى في الدين ولها نتائج ايجابية واسعة، اضافة الى تبيان أهمية النصيحة في الدين وعدم الخداع الذي يتسبب بنتائج وخيمة، داعيا الى العودة الى الاسلام الصحيح كونه الطريق الوحيد لوقف الهجمة عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى