“نستله ووترز الأردن” تنضم للجمعية الأردنية لإعادة تدوير مواد التعبئة والتغليف الاستهلاكية

انضمت مؤخراً شركة “نستله ووترز الأردن”، إحدى الشركات الرائدة في تعبئة المياه المعدنية في الأردن، وبصفة رسمية لعضوية الجمعية الأردنية لإعادة تدوير مواد التعبئة والتغليف الاستهلاكية التي تم إشهارها أواخر آذار من العام الحالي 2019 بعد تأسيسها بتعاون جمع وزارة البيئة الأردنية، ووزارة البيئة الألمانية، وشركة سايكلوس، وجامعة روستوك الألمانية، بالإضافة إلى مجموعة من كبرى مؤسسات القطاع الخاص وعلى رأسها شركة “نستله ووترز الأردن”.

وتعد الجمعية نتاجاً للجهود الدؤوبة لوزارة البيئة الأردنية وللدعم المقدَّم من المؤسسات المشاركة والرامية لخلق إطار مؤسسي للعمل التنموي البيئي بالتركيز على قطاع إدارة النفايات بجميع أنواعها، وفتح الآفاق للاستثمار في هذا القطاع، وإطلاق المزيد من المبادرات الفعالة والهادفة لإيجاد حلول للتحديات التي يواجهها القطاع ومعالجتها، وبالتالي الوصول لمنظومة فعالة لإدارة النفايات وتعظيم الفائدة من جمعها وإعادة تدويرها بشكل علمي وممنهج، وهو ما يسهم في حماية البيئة ومواردها، كما يسهم في خلق المزيد من فرص العمل للأردنيين، وذلك تحقيقاً لأهداف التنمية المستدامة وصناعة مستقبل أفضل وأكثر استدامة، بالاستفادة من الشراكة بين القطاع العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

وفي تعليق له على هذا الشأن، قال المدير العام لشركة “نستله ووترز الأردن”، مازن الكيالي: “نحن فخورون بكوننا جزءاً من الجمعية الأردنية لإعادة تدوير مواد التعبئة والتغليف الاستهلاكية. وقد جاءت هذه الخطوة جاءت في إطار مساعي “نستله ووترز الأردن” لتحقيق التزاماتها تجاه الاستدامة والبيئة التي وضعتها بداية عام 2019، للتخلص التدريجي من المواد البلاستيكية غير القابلة لإعادة التدوير أو التي يصعب تدويرها، وبالتالي تقليل البلاستيك المتراكم في الطبيعة وتحقيق حيادية البلاستيك، وذلك وفاءً بالتزام “نستله” الذي أعلنته في شهر نيسان 2018، بأن تستخدم تغليفاً قابلاً لإعادة التدوير والاستخدام بنسبة 100% بحلول العام 2025.”

وأضاف الكيالي: “تدرك “نستله ووترز الأردن” أهمية الإدارة المستدامة للنفايات باعتبارها اقتصاداً قائماً بحد ذاته في الدول المتقدمة كونها تسهم في تحويل النفايات إلى موارد اقتصادية، كما أنها تدرك مدى الحاجة لاستراتيجيات وتشريعات وخطط مدروسة قبل الحاجة لتقنيات لبلوغ ما بلغته تلك الدول في هذا المجال، وهو ما وقف وراء انخراطها في هذه المبادرة وانضمامها للجمعية.”

ويشار إلى أن تدشين وإشهار الجمعية جاء ضمن ورشة عمل أقيمت بعنوان “مشروع مسؤولية المنتج الممتد في قطاع التعبئة والتغليف في المملكة”، وتحت رعاية وبحضور وزير البيئة ووزير الزراعة، معالي المهندس إبراهيم الشحاحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى