فيورنتينا يهين روما بسباعية في كأس إيطاليا

تأهل فيورنتينا إلى نصف نهائي كأس إيطاليا بعدما أمطر شباك ضيفه روما بـ7 أهداف مقابل هدف، اليوم الأربعاء، في المباراة التي جمعت بينهما في دور الـ8 على ملعب أرتيميو فرانكي.

سجل أهداف فيورنتينا فيدريكو كييزا “هاتريك”، لويس مورييل، ماركو بيناسي وجيوفاني سيميوني “هدفين”، في الدقائق 7، 18، 33، 66، 74، 77 و89، بينما أحرز ألكسندر كولاروف هدف روما الوحيد، في الدقيقة 28.

بدأ فيورنتينا المباراة بتشكيلة تضم كلًا من: لافونت، ميلينكوفيتش، بيزيلا، فيتور هوجو، بيراجي، فيريتوت، بيناسي، إيدميلسون، كييزا، ميرالاس ومورييل.

أما روما فبدأ مباراته بتشكيلة تضم: أولسن، فلورينزي، مانولاس، فازيو، كولاروف، كريستانتي، نزونزني، زانيولو، باستوري، الشعراوي وتشيك.

دخل فيورنتينا المباراة برغبة واضحة في الضغط على دفاع الجيالوروسي منذ البداية، وسرعان ما أنذر ضيفه بالخطر بتسديدة صاروخية من فيدريكو كييزا، لكنها اصطدمت بالقائم.

وبعد مرور 7 دقائق على بداية اللقاء، استطاع الفيولا مباغتة الضيوف بهدف أول بعد مرتدة سريعة وصلت إلى كيفن ميرالاس، الذي أرسل عرضية أرضية، ليقابلها كييزا بقدمه اليمنى إلى داخل الشباك.

وبعد دقيقتين على تقدم فيورنتينا، وصل روما إلى مرمى أصحاب الأرض بفرصة تهديفية أولى، عن طريق رأسية بريان كريستانتي، لكنها ارتدت من القائم.

واتسمت سيطرت روما بالسلبية بعد التأخر بهدف، لتسنح الفرصة أمام الفيولا لشن مرتدات سريعة في الدقائق الأولى، بسبب المساحات الشاسعة التي تركها الضيوف في الخلف.

وعاد فيورنتينا لتكرار سيناريو الهدف الأول من جديد، في الدقيقة 18، بعدما منح ميرالاس زميله كييزا تمريرة بينية حريرية، وضعته وجهًا لوجه مع الحارس روبن أولسن، ليضعها مهاجم الفيولا ساقطة إلى داخل الشباك، موقعًا على الهدف الثاني.

 

وبدا لاعبو روما تائهين داخل الملعب، بفقدان الكرة وكثرة التمريرات الخاطئة، قبل أن ينجح ألكسندر كولاروف في تقليص النتيجة بعدما أطلق تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، سكنت شباك ألبون لافونت في الدقيقة 28.

ولم يمهل فيورنتينا ضيفه فرصة للفرحة بهدفه الأول لوقت طويل، حيث نجح لويس مورييل في تعزيز تقدم أصحاب الأرض بهدف ثالث بعد 5 دقائق فقط، بعدما حول عرضية كريستيانو بيراغي بلمسة واحدة إلى داخل الشباك.

وعاد كييزا لتهديد مرمى أولسن من جديد، بعدما انطلق حتى وصوله لمنطقة الجزاء، ليطلق تسديدة قوية، أبعدها حارس روما إلى ركنية.

وفي اللحظات الأخيرة من الشوط الأول، أنقذ لافونت مرماه من تلقي هدف ثانٍ لروما، ليذهب الفريقان للاستراحة بتقدم فيورنتينا (3-1).

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى إيزيبيو دي فرانشيسكو تبديلين دفعة واحدة لتنشيط النواحي الهجومية لروما، بالدفع بالثنائي إيدين دجيكو ولورنزو بيليجريني بدلًا من خافيير باستوري وستيفن نزونزي.

وكاد روما أن يهز الشباك للمرة الثانية في وقت مبكر، لكن براعة لافونت حالت دون ذلك.

ودانت السيطرة كليًا لفريق العاصمة الإيطالية، الذي سعى لمحاولة تقليص الفارق من أجل العودة في النتيجة، وهو ما كاد نيكولو زانيولو أن يحققه برأسية قوية، لكن لافونت أبعدها ببراعة إلى ركنية.

ووجه أصحاب الأرض ضربة جديدة للضيوف بعدما نجح ماركو بيناسي في إضافة الهدف الرابع لفريقه، في الدقيقة 66، بعدما سدد كرة من داخل منطقة الجزاء، مرت بين قدمي أولسن إلى داخل الشباك.

ولم تمر سوى 6 دقائق على الهدف، حتى أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه المهاجم البوسني إيدين دجيكو، ليضطر روما لإكمال المباراة بـ10 لاعبين.

ولم ينتظر فيورنتينا طويلًا بعد الطرد لاستغلال النقص العددي، حيث نجح كييزا في إضافة الهدف لثالث له والخامس للفيولا، بعدما تلقى عرضية دخل منطقة الجزاء، ليستلم الكرة ، قبل أن يسددها إلى داخل الشباك.

وتواصل طوفان فيورنتينا نحو مرمى الجيالوروسي، ليجتاحه بهدف سادس عن طريق البديل جيوفاني سيميوني، الذي وقع على الهدف بعد مشاركته بـ4 دقائق فقط.

وقبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة واحدة، عاد سيميوني لتعميق جراح روما، بالتوقيع على هدفه الثاني والسابع للفيولا، بعدما تسلم تمريرة، لينطلق إلى داخل منطقة الجزاء، مسددًا كرة قوية إلى داخل الشباك، ليطلق الحكم بعدها صافرة النهاية بفوز فيورنتينا (7-1).

زر الذهاب إلى الأعلى