روائح كريهة بهاشمية الزرقاء.. ومطالبات بإخلاء السكان

قال رئيس بلدية الهاشمية عقلة الزيود، إن روائح كريهة شعر بها الأهالي مساء الأحد، صادرة من مصفاة البترول، سببت لهم الازعاج.
وأضاف الزيود لـ”السبيل” أنه تواصل مع فريق الرصد في مصفاة البترول، حيث سيتواجدون صباحا في مقر البلدية، مشيرا إلى أنه لن يقبل هو وأهالي اللواء بأي حل مؤقت تجاه هذه الروائح.

ولفت إلى أن مدير عام المصفاة المهندس عبدالكريم العلاوين “خارج البلاد، لذلك لم يتمكن من التواصل معه”.

ووعد الزيود أهالي اللواء بأن يتم حل مشكلة هذه الروائح سريعا، “وإلا سيكون هناك خيارات أخرى” لم يوضحها.

وقال مواطنون في منطقة لواء الهاشمية بمحافظة الزرقاء لـ”السبيل” إن روائح كريهة مقلقة مصدرها مصفاة البترول تسببت لهم بالإزعاج، مؤكدين وجود حالات اختناق بين المواطنين مساء الأحد بسببها.

وأضافوا أن الروائح الكريهة لا يُعرف سببها، سوى أنها صادرة عن مصفاة البترول، وتسبب لهم بإغماءات لشدة رائحتها الكريهة.

وقال المواطن محمد الزيود لـ”السبيل” إن أبناء شقيقه شعروا بحالات فقدان للوعي، وبطء في التنفس، بالإضافة لارتخاء في الأعصاب.

وطالب بضرورة إيجاد حل من قبل مصفاة البترول لوقف ما وصفها بـ”مجازر الروائح”، معتبرا أنها تشكل كابوسا لأهالي اللواء.

وعبر الزيود عن غضبه نتيجة تجاهل المسؤولين لمعاناتهم منذ 40 يوماً دون زيارة أي مسؤول لهم، أو وقف هذه الغازات.

من جهته؛ قال المواطن أحمد المشاقبة إن الأهالي نفذوا قبل يومين، وقفة احتجاجية أمام مصفاة البترول، لرفض سياسية المصفاة تجاه الأهالي، والتقوا حينها بمحافظ الزرقاء ومديرة البيئة اللذين أكدا لهم أن “الروائح لا تطاق”.

ولفت المشاقبة إلى أن الأهالي شعروا مساء الليلة بروائح كريهة لم يشعروا بها سابقا، مما دفعهم إلى المطالبة بوقفها، أو إخلاء السكان من المنطقة.

وأضاف: “اجتمع الأهالي بمنزل أحد الوجهاء لتدارس الخطوات المقبلة، ومن ضمنها إمكانية تنفيذ اعتصام مفتوح، بحال لم تتوقف هذه الغازات”.

وحاولت “السبيل” التواصل مع إدارة شركة المصفاة والاتصال مع المدير الإداري، إلا أنها لم تتمكن من ذلك لعدم الرد على الهاتف.

زر الذهاب إلى الأعلى