بيانات استخباراتية أمريكية وراء الغارات الاسرائيلية شرق سوريا

أكد مسؤول استخباراتي أمريكي رفيع المستوى لوكالة “أسوشيتد برس” بأن الجولة الأخيرة من الغارات الإسرائيلية على شرق سوريا نفذت بناء على بيانات استخباراتية قدمتها الولايات المتحدة.

ونقلت الوكالة اليوم الأربعاء عن المسؤول المطلع على تفاصيل الهجوم، كشفه أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بحث القصف الذي طال أمس محافظة دير الزور مع رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” يوسي كوهين، خلال لقاء بينهما في مطعم “كافيه ميلانو” بواشنطن الاثنين الماضي.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن “القصف استهدف سلسلة مستودعات استخدمت لتخزين أسلحة إيرانية ومكونات مخصصة لدعم برنامج طهران النووي”.

وأشارت الوكالة إلى أن تصريحات المسؤول تمثل حالة نادرة للتعاون العلني بين إسرائيل والولايات المتحدة في اختيار أهداف لعملياتهما في سوريا.

وبحسب ما أوردت المصادر السورية، استهدفت الغارات المنسوبة إلى إسرائيل موقعين، مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال شرقي البلاد بالقرب من الحدود مع العراق.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية، وقع الهجوم الإسرائيلي في الساعة 01:10 بعد منتصف الليل.

وحسب بيانات “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، ومقره في بريطانيا، أودى القصف الإسرائيلي المكثف الذي طال مواقع في محيط مدينة دير الزور وباديتي البوكمال والميادين (بشرق سوريا) بأرواح 23 مقاتلا على الأقل من القوات الموالية لحكومة دمشق، بينهم سبعة سوريين، بالإضافة إلى 28 مصابا على الأقل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى