بعد ضربها وشتمها.. زوجة تطالب زوجها بتعويض مقداره 200 ألف ريال

قام زوج بالاعتداء عمداً على زوجته بالضرب وقذفها بألفاظ تمس شرفها وكرامتها بعد أن كانت المجني عليها تريد دخول منزل الزوجية لأخذ بعض حاجياتها الشخصية وذلك لخروجها منه نتيجة خلاف بينها وبين المتهم أي الزوج.

وغرمت محكمة الجنايات القطرية  ضمن الدائرة الثالثة، المتهم بـ 5 آلاف ريال، بعد إدانته بالاعتداء، وكذلك شمل الحكمإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة.

وبحسب صحيفة “الراية” فإنه في يوم الواقعة، فوجئت الزوجة بأن زوجها قام بتغيير قفل باب الصالة، فقامت بالاستئذان من والد زوجها للدخول إلى المنزل لأخذ أغراضها فسمح لها بذلك، وحينما دخلت شاهدت المتهم الذي بادر بالاعتداء عليها بالضرب بواسطة يده محدثا بها رضوضًا وكدمات في أنحاء متفرقة من جسدها، وقام كذلك بقذفها بألفاظ تمس شرفها وكرامتها.

وقالت المحكمة إن الواقعة استقام الدليل على صحتها وثبوتها في حق المتهم وذلك أخذاً بما شهدت به المجني عليها بالتحقيقات وإلى التقرير الطبي الأولي الخاص بها، والذي بين وجود عدة رضوض وكدمات في أنحاء جسدها.

وفي جلسات المحاكمة، حضر المتهم مع وكيله القانوني وأنكر الاتهام المسند إليه، كما حضر وكيل المجني عليها وادعى مدنياً في مواجهة المتهم ودفاعه بطلب تعويض مالي قدره 200 ألف ريال.

ونوهت المحكمة: نتيجة لقيام المتهم  بالاعتداء عليها بوجه غير مشروع مقترفاً بذلك فعل الاعتداء المنصوص عليه في مادة الاتهام الأمر الذي تكون معه المحكمة قد اطمأنت إلى صحة إسناد التهمة للمتهم وتقضي معه بإدانته ومعاقبته عملا بمادة الاتهام والمادة 234/2 من قانون الإجراءات الجنائية.

وعن تهمة القذف غير العلني، نص قانون العقوبات في المادة 330 منه: “يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز ثلاثة أشهر، وبالغرامة التي لا تزيد على ألف  ريال، أو بإحدى هاتين العقوبتين، إذا وقع القذف أو السب في مواجهة المجني عليه من غير علانية، أو بطريق الهاتف أو في كتاب خاص بعث به إليه أو أبلغه ذلك بطريقة أخرى غير علنية “.

وحيث إن جريمتي الاعتداء  والقذف غير العلني المسندتين للمتهم قد جاءتا مرتبطتين ببعضهما ارتباطاً لا يقبل التجزئة ووليدتين  لنشاط واحد فمن ثم وجب اعتبارهما جريمة واحدة والحكم بالعقوبة الأشد المقررة عملاً بأحكام المادة 85 من قانون العقوبات.

زر الذهاب إلى الأعلى