الحموري: الإشغال بالمستشفيات يصل لنسب تشكل خطرا على المنظومة الصحية

قال رئيس جمعية المستشفيات الخاصة الدكتور فوزي الحموري، إنه اجتمع اليوم مع لجنة الأوبئة لرفع عدد المستشفيات الخاصة التي تستقبل مرضى كورونا، ورفع الطاقة الاستيعابية فيها.
وأوضح في حديث له عبر شاشة التلفزيون الأردني، أن عدد المستشفيات الخاصة التي تستقبل مرضى كورونا بشكل فعلي بلغ 21 مستشفى، مضيفا أن نسبة الإشغال فيها تجاوزت الـ95% وبعضها وصلت إلى 100%.
وبين الحموري أن عدد المستشفيات التي “يمكنها” استقبال مرضى كورونا يبلغ 39 مستشفى، حيث يبلغ مجمل إشغال الأسرة فيها 70%.
وأشار إلى أن عدد المرضى في المستشفيات الخاصة بلغ 665 مريضا، منهم 150 مريضا في العناية المركزة وهم بحاجة لكوادر طبية وتمريضية وأجهزة تنفس اصطناعي، معتبرا أن القطاع يتحمل أكثر من 30% من عبئ الأزمة في المملكة.
وأعرب عن مخاوفه من استمرار زيادة أعداد الإصابات بالفيروس، متوقعا أن يصل الإشغال إلى نسب تشكل خطرا على المنظومة الصحية، داعيا الجميع إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية.
وتطرق الحموري إلى التحديات التي تواجه القطاع، بقوله، إن تعيين أكثر من 2300 من كوادر المستشفيات الخاصة التمريضية للعمل في وزارة الصحة، أدى إلى حدوث نقص بالكوادر.
ونوه إلى أن سحب هذا العدد من الكوادر التمريضية للعمل في وزارة الصحة، جاء لغايات تشغيل المستشفيات الميدانية، “والتي لم تفعل بالشكل المطلوب” وفقا لرأيه.
وأضاف أن هنالك نقصا بالسيولة لدى المستشفيات الخاصة، حيث تقوم بمعالجة مرضى مؤمنين صحيا، ما يؤدي إلى تأخر تحصيل المستحقات، فضلا عن أنه لم يتم إعطاء لقاح كورونا سوى لـ10% من كوادر المستشفيات الخاصة.
ولفت إلى أن وزير الصحة وعد بإعطائهم الأولوية في تلقي المطعوم، وأن الجمعية زودت الوزارة بكشوفات الكوادر، إلا انهم لا يزالوا ينتظرون تخصيص أيام محددة لهم لتلقيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى