الجمعية الملكية للتوعية الصحية والمؤسسة العالمية للسكري تبرمان اتفاقية لدعم برنامج الجمعية “عيادة المجتمع الصحي”

أبرمت الجمعية الملكية للتوعية الصحية والمؤسسة العالمية للسكري اتفاقية بهدف دعم برنامج “عيادة المجتمع الصحي” الذي تسعى الجمعية إلى توسيعه ، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الدولي “اللاجئين ومرض السكري” الذي أقيم في البحر الميت مؤخراً.

ووقع الاتفاقية عن المؤسسة العالمية للسكري رئيس مجلس الإدارة الدكتور أنيل كابور وعن الجمعية الملكية للتوعية الصحية المدير العام حنين عودة.

وبموجب الاتفاقية الموقعة بين الطرفين ستسهم المؤسسة بدعم الجمعية لتوسعة برنامج “عيادة المجتمع الصحي” المنفذ من قبل الجمعية الملكية للتوعية الصحية لتشمل 15 عيادة صحية جديدة في مختلف أنحاء المملكة، ليتم والتي يتم تأسيسها ضمن مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة. وستقدم هذه العيادات الجديدة خدماتها لأكثر من 75,000شخص بصورة مباشرة وغير مباشرة على مدار الثلاث سنوات المقبلة.

وأعربت مدير عام الجمعية الملكية للتوعية الصحية حنين عودة عن سعادتها بإبرام هذه الاتفاقية مع المنظمة العالمية لمرض السكري قائلة :”هذا التعاون مثال آخر على أهمية تضافر الجهود بين المنظمات المعنية بالصحة فهذه المنحة لن تسهم فقط في توسيع برنامج “عيادة المجتمع الصحي” لكنها ستسهم أيضا في تعزيز التوعية الصحية حول الأمراض الغير سارية في المجتمعات المحلية وهو الأمر المتوافق مع رسالة الجمعية”.

وأضافت عودة ” تأتي هذه المنحة في ظل ثقة المنظمة العالمية لمرض السكري في الجمعية الملكية للتوعية الصحية وذلك بفضل السجل الحافل للجمعية من المبادرات وأنشطة التوعية الصحية المختلفة التي تهدف إلى الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الأفراد في المجتمعات المحلية في جميع محافظات المملكة، ونحن فخورون بهذه الشراكة ونتطلع بحماس إلى أثرها ونتائجها الإيجابيين”.

من جهته أوضح رئيس مجلس إدارة المنظمة العالمية لمرض السكري الدكتور أنيل كابور أن المنظمة تسعى إلى دعم جهود الجمعية الملكية للتوعية الصحية في مجال التوعية الهادفة إلى تعزيز مفهوم الوقاية من الأمراض قائلاً :” تفخر المنظمة بدعمها لجهود الجمعية الهادفة إلى توسيع برنامج عيادة المجتمع الصحي حيث نتمنى أن تسهم هذه الشراكة في تعزيز إمكانية الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الفئات المختلفة  للتوعيةحول مرض السكري والأمراض غير السارية الأخرى على مستوى الرعاية الصحية الأولية التي تستهدف كل من المجتمعات الأردنية المضيفة واللاجئين السوريين على حد سواء”.

وأضاف قائلاً: “نحن سعداء بشراكتنا مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية التي تقوم بجهود متميزة في مجال التوعية الصحية في الأردن. كما أن توقيت توقيع الاتفاقية التي نتمنى أن تعود بالفائدة على اللاجئين السوريين يعد مثالياً خصوصاً في ظل عقد المؤتمر الدولي “اللاجئين ومرض السكري”.

وبرنامج “عيادة المجتمع الصحي” هو مشروع صحي مجتمعي تم إطلاقه عام 2011 ويتم تنفيذه بالتعاون مع وزارة الصحة ويهدف إلى بناء قدرات المراكز الصحية المشاركة لتقديم خدمات وقائية أفضل، لتمكين المرضى المصابين بالأمراض غير السارية من التعامل بصورة أفضل مع أمراضهم والحد من المضاعفات المستقبلية.

وتشمل أنشطة البرنامج جلسات توعوية تفاعلية تتناول المواضيع الصحية ذات الأولوية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والربو والحساسية والصحة الإنجابية والبدانة وأهمية اتباع نظام غذائي صحي والنشاط البدني والتوقف عن التدخين.

زر الذهاب إلى الأعلى