الازهر: ” إخوان الأردن” قاموا بسلوك “غير رشيد”

رد الأزهر الشريف على امتناع بعض نواب كتلة الاصلاح النيابية بعد رفضهم الوقوف حدادا على ضحايا التفجيرات الإرهابية ضد الكنائس في مصر، خلال جلس النواب التي عقدت مؤخراً.

واعتبر أمين عام الفتوى بالأزهر الدكتور خالد عمران، لوسائل العام مصرية : “أن الاعتراض على الوقوف دقيقة حدادا على أرواح المتوفين من غير المسلمين سلوكا “غير رشيد”، لأن الوقوف لا يتناقض مع الشريعة الإسلامية”.

وقال عمران، “إن هناك مراسم وأمور وطنية تتعلق بحقوق المواطنين في الدولة أو على المستوى العالمي، وهي أمور تتعلق بالمواطنة أكثر من تعلقها بالحقوق الدينية أو الإيمانية، ومنها احترام أرواح كل إنسان والتعبير المصطلح عليه الآن هو دقيقة حدادًا، وهو سلوك وطني يعبر عن الوطنية وليس به تناقض مع الواجبات الشرعية”. 

وكان مجلس النواب شهد  أثناء جلسته المعتادة التي عقدت لمناقشة عدد من الموضوعات وفي بداية الجلسة تمت الدعوة للوقوف حدادا على أرواح ضحايا الحادثتين الإرهابيتين اللتين وقعتا في مصر مؤخرا على كنيستي طنطا والإسكندرية، لكن اعضاء كتلة “الإصلاح”، رفضوا الوقوف وقراءة الفاتحة.

وثار لغط على مواقع التواصل لاحقاً، حيث رأت فئة من المعلقين عدم جواز الحداد على من هم من غيرال مسلمين فيما رأى اخرون العكس، الامر الذي لا يبقي مجالا للاجتهاد الا بضرورة فتوى دينية تبين موقف الشرع من المسألة

 

زر الذهاب إلى الأعلى