نشر في: الخميس, 08 تشرين2 2018 11:30
الزيارات:    
| طباعة |

"أصداء بي سي دبليو" تكشف النقاب عن نتائج جديدة من استطلاعها السنوي العاشر لرأي الشباب العربي

كشفت شركة 'أصداء بي سي دبليو' النقاب عن أحدث النتائج التي توصل إليها استطلاعها السنوي لرأي الشباب العربي، وذلك خلال فعالية خاصة لجمعيةالصداقةالعربيةالألمانية استضافها سعادةعليعبداللهالأحمد، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة إلى ألمانيا في مقر السفارة الإماراتية في برلين. واستعرض الاستطلاع مجموعة من النتائج المهمة، كان أبرزها أن الشباب العرب يعتبرون الدين ركناً أساسياً من هويتهم، لكنهم يعتقدون أنه يلعب اليوم دوراً أكبر مما ينبغي في منطقة الشرق الأوسط.

وشهدت الفعالية التي أقيمت تحت شعار 'الاستثمار في الشباب العربي-تعزيز القيادة المسؤولة'، حضور أكثر من 80 من كبار الضيوف، منهم أعضاء في البرلمان ودبلوماسيون وأكاديميون ورواد أعمال.

وفي كلمته الافتتاحية، خاطب سعادة علي عبدالله الأحمد ضيوفه قائلاً: 'يمثل جيل الشباب الثروة الوطنية الأبرز بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة التي حرصت باستمرار على توفير أعلى مستويات التعليم وفرص العمل المتميزة لإعداد جيل قادر على مواجهة تحديات المستقبل واغتنام فرصهالواعدة. وبفضل التزامها الراسخ تجاه الشباب، حلّت دولة الإمارات في مقدمة تصنيفات الاستطلاع كبلدٍ مفضل للعيش في نظر الشباب العربي، وكقدوة يرغبون من بلدانهم الاقتداء بها'.

وكشفت نتائج الاستطلاع الجديدة أن الشباب في بلدان الخليج العربييميلون إلى اعتبار الدين ركناً أساسياً من هويتهم، حيث أتفق 89% مع مقولة 'ديني ركن أساسي من هويتي' مقارنة مع 74% من نظرائهم في بلدان شرق المتوسط التي تضم الأردن ولبنان والعراق وفلسطين. ومن جهة أخرى، وفي ضوء الأهمية التي يحظى بها الدين في نظرهم، قد يكون من المفاجئ أن ثلثي الشباب (%68) في دول مجلس التعاون الخليجي يتفقون مع مقولة 'يلعب الدين دوراً أكبر مما ينبغي في منطقة الشرق الأوسط'، مقارنة مع 56% فقط في بلدان شرق المتوسط.

وأثناء استعراضه للنتائج في الحفل الذي استضافته سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في برلين، قالسونيلجونالمؤسسوالرئيسالتنفيذيلشركة 'أصداءبيسيدبليو' ورئيس 'بيسيدبليو' فيمنطقةالشرقالأوسط: 'أظهرت نتائج استطلاع رأي الشباب العربي تقديراً واضحاً لألمانيا بين صفوف الشباب العربي، إذ كانت الدولة الأوروبية الوحيدة ضمن قائمة البلدان الخمسة التي يفضلون العيش فيها ويرغبون من بلدانهم السير على خطاها. ولعّل النتيجة الأكثر إثارة للتساؤل بين نتائج هذا العام تتمثل في انطباعات الشباب العرب تجاه الدين،حيث اعتبره غالبيتهم ركناً أساسياً من هويتهم، لكن المثير للاهتمام أن معظمهم أيضاً يعتقدون أنه يلعب دوراً أكبر مما ينبغي في رؤية المنطقة لنفسها'.

تجدر الإشارة إلى أن 'استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي' يهدف إلى استكشاف مواقف وانطباعات الشباب العرب في 16 دولة ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليوفر بذلك صورة واقعية سنوية لمخاوف وآمال وطموحات جيل الشباب، الشريحة السكانية الأكبر والأكثر أهمية في المنطقة، بما في ذلك نظرتهم للمستقبل والثورة الرقمية والمواقف المتبدلة حيال أصدقاء المنطقة وأعدائها.

وفي حين أظهر الاستطلاع أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي البلد الذي يفضل غالبية الشباب العرب العيش فيه ويرغبون من بلدانهم الاقتداء به، حلّت ألمانيا في المرتبة الخامسة في الإجابات على السؤالين، لتكون بذلك الدولة الأوروبية الوحيدة ضمن البلدان الخمسة المفضلة. وتتضمن البلدان الثلاثة التي سجلت فيها ألمانيا أعلى النقاط كدولة منشودة للعيش: المغرب (%23)؛ الأردن (%22)؛ البحرين (%21). وعلى صعيد الشباب العرب الذين يرغبون من بلدانهم الاقتداءبألمانيا، جاءت الإجابات بالنسب التالية: الأراضي الفلسطينية (%35)؛ الأردن (%19)؛ البحرين (%18).

حول استطلاع رأي الشباب العربي
يعتبر 'استطلاع أصداء بي سي دبليو لرأي الشباب العربي' السنوي من أهم الأوراق البحثية التي يتم إجراؤها في الشرق الأوسط، ويوفر رؤى فريدة حول مواقف وتطلعات الشريحة السكانية الأكبر في المنطقة.ويما أن الشباب دون سن 30 عاماً يشكلون نسبة 65% من سكان العالم العربي، يهدف الاستطلاع إلى تقديم صورة واقعية حولمواقف هذه الشريحة المجتمعية المهمة، وبالتالي رفد صناع القرار ومؤسسات القطاعين العام والخاص بالبيانات والتحليلات الميدانية التي تساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات السديدة.ويغطي الاستطلاع الذي يعد الأكثر شمولية من نوعه لآراء الشريحة السكانية الأكبر في المنطقةدول مجلس التعاون الخليجي الست، وشمال أفريقيا (الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، وتونس) وشرق المتوسط (العراق، والأردن، ولبنان، وفلسطين) واليمن.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر