نشر في: الإثنين, 27 أيار 2019 10:02
الزيارات:    
| طباعة |

رئيس الحكومة الفلسطينية: مؤتمر المنامة الاقتصادي سيولد ميتاً

ال رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية، إن “مؤتمر المنامة سيولد ميتاً”، في إشارة لورشة عمل اقتصادية تنظمها البحرين بالشراكة مع الولايات المتحدة، أواخر يونيو/حزيران المقبل، لدعم الاقتصاد الفلسطيني.

وأضاف “مشكلتنا ليست اقتصادية، صراعنا على الأرض من أجل إنهاء الاحتلال، وإقامة دولتنا وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين”.

وأعلن بيان بحريني أمريكي مشترك، الأحد الماضي، أن المنامة ستستضيف بالشراكة مع واشنطن، ورشة عمل اقتصادية تحت عنوان “السلام من أجل الازدهار” يومي 25 و26 من الشهر المقبل.

وتستهدف الورشة جذب استثمارات إلى المنطقة، بالتزامن مع تحقيق السلام الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في أول فعالية أمريكية ضمن ما يسمى إعلامياً بـ”صفقة القرن”.

بدوره، طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، الدول العربية التي وافقت على حضور ورشة عمل المنامة، إعادة النظر في موقفها.

ودعا عريقات في تغريدة، الأحد، تلك الدول إلى الاستجابة لموقف الإجماع الفلسطيني، بعدم الحضور، والتمسك بمبادرة السلام العربية وقرارات قمة الظهران وتونس.

يأتي ذلك في الوقت الذي رحبت فيه كل من السعودية والإمارات بالإعلان عن ورشة المنامة، ودعمها، والمشاركة فيها.

وتعتزم واشنطن، بعد شهر رمضان الجاري، إطلاق خطة للسلام، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع القدس وحق عودة اللاجئين.

وترفض القيادة الفلسطينية التعاطي مع أية تحركات أمريكية في ملف التسوية السياسية، منذ أن أعلن ترامب، في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

وتتهم القيادة الفلسطينية ترامب بالانحياز التام لصالح إسرائيل، وتدعو إلى إيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام المجمدة منذ 2014.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر