نشر في: الأحد, 04 تشرين2 2018 21:54
الزيارات:    
| طباعة |

الجيش السوري يسرّح دفعة من ضباطه ومجنديه

 أنهت وزارة الدفاع السورية خدمة العناصر في الجيش السوري ممن قضوا خمس سنوات في الخدمة العسكرية من دون انقطاع.

وأصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سورية يوم الأحد، أمرا إداريا ينهي الاحتفاظ والاستدعاء للضباط المجندين والاحتياطيين من عناصر الدورة 247 وما قبلها والذين أتموا أكثر من 5 سنوات احتفاظ أو احتياط.

وقالت قيادة الجيش السوري إنها أصدرت الأحد أمرا إداريا يُنهي الاحتفاظ والاستدعاء للضباط المجندين الذين أتموا أكثر من 5 سنوات احتفاظ حتى أول يوليو 2018، وللضباط الاحتياطيين الملتحقين خلال عام 2013 وأتموا أكثر من 5 سنوات بالخدمة الاحتياطية حتى التاريخ نفسه وذلك ابتداء من السادس من نوفمبر الجاري.

وبينت القيادة أنه "يستبعد من هذا الأمر الإداري من لديه فرار أو خدمة مفقودة تتجاوز 30 يوما"، بحسبما نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية.

ونقلت شبكة الإعلام الحربي السوري تصريحات العميد الركن عماد إلياس رئيس الدائرة الوسيطة في شعبة التجنيد الوسيطة، حيث قال إن القيادة تدرس تسريح الجميع وفق جدول زمني بتوجيهات القائد العام للجيش والقوات المسلحة.

وأضاف العميد الركن أن من كان لديه عقوبات من الدورة 102 سيتم تسريحه مع الدورة 103 صف ضباط.

ويعد هذه القرار هو الثاني لتسريح عناصر من الجيش السوري خلال السنوات السبع الماضية حيث تم منذ عدة أشهر تسريح الدورة 102 من الذين أمضوا 8 سنوات في الخدمة العسكرية.

والدورة 102 هي أقدم الدورات في الجيش التي احُتفظ بعناصرها دون تسريح، والذين كان سحبهم للخدمة الإلزامية قد تم في بداية مايو عام 2010، وكان من المفترض أن يجري تسريحهم من الخدمة مطلع عام 2012، إلا أن إدارة الجيش أبقتهم في الخدمة بسبب نشوب الحرب.

وسبق لقيادة الجيش السوري أن أصدرت العام الماضي 2017 قرارا بتسريح المجندين في دورة 243.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر