نشر في: الخميس, 10 كانون2 2019 10:25
الزيارات:    
| طباعة |

كارثة نسائية جديدة تهبط فوق رأس كريستيانو رونالدو

هبطت كارثة مُدوية جديدة فوق رأس أشهر رياضي في العالم كريستيانو رونالدو، بعد تعهد صديقته السابقة عارضة الأزياء جاسمين لينارد، بمساعدة الأمريكية كاثرين مايورغا، في دعوتها القضائية، لإثبات تعرضها للاغتصاب من قبل صاروخ ماديرا.
وفجرت نجمة برنامج “الأخ كبير”، مفاجآت صاعقة تَخص هداف ريال مدريد التاريخي، منها اعترافها على الملأ عبر منصتها على “تويتر”، أنها عادت للتواصل معه الدون على مدار الأشهر الـ18 الماضية، وذلك بعد سنوات من الانفصال، لتكتشف الكثير من الحقائق الصادمة عن حياته الشخصية –بحسب تعبيرها-.
على الفور. لم تُفّوت صحيفة “ذا صن” الفرصة، بإجراء مقابلة مُقتضبة مع صاحبة التغريدات المُرّوعة في حق أفضل لاعب في العالم خمس مرات من قبل، وصفت خلالها النجم العالمي “بالشخص المريض نفسيًا”.
وغردت جاسمين عبر حسابها على تويتر “لا أحد يعرف حقيقة كريستيانو رونالدو…لو لديهم معلومات عنه لأصيبوا بالذعر”.

وتابعت إطلاق الأسهم النارية في وجه رونالدو وطاقم دفاعه “بعد الكثير من التفكير. بدأت التواصل مع كاثرين مايورغا وفريقها القانوني لتقديم مساعدتي في ادعاءات الاغتصاب ضد كريستيانو”.
وفي ختام الوصلة، أصرت على أنها لن تتراجع أو تتوقف عن دعم كاثرين مايورغا، بحجة أنها تملك وثائق تُدين اللاعب، وتُظهر هوسه بالسيطرة على النساء، وفي هذا الصدد قالت “رونالدو كان مهووسًا بالسيطرة.. لديّ منه مئات الرسائل عن قصص الفتوحات الجنسية، وهذا كله يثبت وجود مشاكل نفسية عنده، إنه كاذب، وأملك الكثير من الأدلة التي تدينه وستفيد كاثرين مايورغا للغاية.

وكانت عارضة الأزياء الأمريكية كاثرين مايورغا، قد اتهمت رونالدو، باغتصابها في أحد فنادق “لاس فيغاس” الأمريكية صيف 2009، وظلت مُتكتمة على الجريمة، إلى أن قررت الاعتراف بها أمام العالم، ولم تكتف بذلك، بل قامت بتحريك دعوى قضائية ضده، وبالفعل يتم التحقيق في القضية في الوقت الراهن، بالرغم من نفي رونالدو وفريق محاميه قيامه بهذه الجريمة



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر