نشر في: الأربعاء, 13 آذار 2019 14:16
الزيارات:    
| طباعة |

"العفو" يفلت أب متهم بقيامه بفعل مناف للحياء من العقاب

مكن العفو العام أب عراقي الجنسية من الافلات من العقاب كان قد عرض فعل مناف للحياء بحق ابنه بسبب شمول التهمة المسندة اليه بقانون العفو العام رقم 5 لسنة 2019.

ونقضت محكمة التمييز حكم محكمة الجنايات الكبرى الذي قضى بتجريمه بالتهمة وحبسه سنة واحدة كعقوبة مشددة كونه احد اصول المجني عليه.

وكان المجني عليه اشتكى على والده مدعيا أنه قام بالاعتداء جنسيا عليه أثناء وجودهم في العراق،مؤكدا تقديمه شكوى بحقه هناك ،وأنهم بعد حضورهم للاردن أخذ يقوم بأفعال مخلة بالحياء العام معه ما دفعه لتقديم شكوى بحقه.

وكانت محكمة الجنايات الكبرى توصلت أن الافعال الجنسية التي تعرض لها الابن من قبل والده حصلت أثناء أن كانوا يقيمون في العراق قبل حضورهم للاردن وأن المتهم تقدم بشكوى هناك حيث جرى محاكمته عن تلك الافعال ،وبذلك فانه لا يجوز اعادة ملاحقته مرة اخرى عن تلك الافعال في الاردن .

أما عن الافعال التي ارتكبها الاب بعد حضورهم للاردن، فقررت تجريمه بجناية عرض فعل مناف للحياء العام وحبسه ستة اشهر ولكونه أحد اصول المجني عليه قررت تضعيف العقوبة بحقه لتصبح الحبس سنة .

ولم يقبل مساعد النائب العام لمحكمة الجنايات الكبرى بالحكم فطعن به أمام محكمة التمييز التي نقضت الحكم فيما يتعلق بجرم فعل منافي للحياء العام، واسقطت الدعوى لشمولها بالعفو العام وأيدت الحكم فيما يتعلق بوقف ملاحقته عن تهمة هتك العرض كونه جرى ملاحقته عن التهمة في العراق.



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر