نشر في: الأربعاء, 11 أيلول 2019 07:35
الزيارات:    
| طباعة |

سنعود يا سنبلتي البعيدة...

بقلم: ناديا سعادة

سنعودُ يا فتاةً من بلادي...
سنعودُ يا سنبلتي البعيدة...
ونغني معا بعض أغاني المدينة
حين صار للدرب قصة عشق
على خواطر أيامنا الحزينة...

سنعودُ يا فتاةً من بلادي
أيا سنبلتي البعيدة
لا تحزني...
فارسُ الأحلامِ...
غفا تحتَ عيناكِ
كي لا تبكيانِ مساء الهزيمة
لكِ قلبه وكلّ خيلهٍ
حتى ولو رحلنا بعيدا....

سنعودُ يا سنبلتي البعيدة...
نشقُّ صبرَ الحقيقة...
ونوزّعُ الحلوى ...
على أياديهم ...
صغار البلادِ حين الفرحُ
يطربُ والجوريّاتُ الوحيدة
سنلعبُ بالجواربِ الممزقّة..
كرةً للأرضِ الجديدة...
حيثُ لا نموتُ في البحر...
فوق الأرض...
و نصيرُ أخبارَ البقايا...
في جريدة....

سنعودُ يا سنبلتي البعيدة...
قمحا وياسمينا...
فانتظريني ألونُّ يديكِ بالحنّاء
ليلة العرس السعيدة...
لا تحزني ...
الحزنُ للنساء الهرماتِ..
من مات بين ضلوعهنّ
الحبُّ و عاشت غربةُ الوقتِ
كئيبة...

آهٍ يا سنبلتي البعيدة...
ادخلي داركِ...
أخافُ عليكَ من المحتلين...
يسرقون حتى حزنكِ...
و أخشى لا أجده...
فلا أزرع في هدبكِ فرح القادمين
من غربةٍ قاسية...
التهبت ضلوعي بالانتظار...
ادخلي داركِ...
يا سنبلتي البعيدة....
جئتكِ بلبلا مغردا
نضمّ ترابها ...
فلسطينُ الشريدة......

 



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر