نشر في: الجمعة, 10 أيار 2019 21:31
الزيارات:    
| طباعة |

"المولوية المصرية" تقدم مشهدا صوفيا بين رقصة التنورة والابتهالات الدينية

 قدمت فرقة المولوية المصرية بصحبة الفنان عامر التوني في أمسية لها مساء أمس الخميس، بالمركز الثقافي الملكي، مشهدا بصريا صوفيا تمثل برقصة التنورة ومزيجا بين الإنشاد والابتهالات الدينية بحضور وزير الثقافة الدكتور محمد أبورمان.

ورافق هذا المشهد المستوحى من الطقوس المولوية القديمة، أشعار صوفية نظمها ابن الفارض، وابن عربي، والحلاج، وغيرهم من شعراء الصوفية، صاحبها مقامات موسيقية عربية مهجورة قدمتها الفرقة المكونة من خمسة عازفين على الات شرقية هي: القانون، والعود، والبزق، والناي، والإيقاع، إيذاناً ببدء "أمسيات رمضان الصوفية" التي تقيمها وزارة الثقافة ضمن برنامجها الثقافي خلال رمضان المبارك لهذا العام.

وأعرب التوني عن سعادته بوجوده في الأردن مع الفرقة المتخصصة في تقديم اللون الصوفي بشكله السهل الممتنع، موضحا ان ما تقدمه الفرقة أشبه بالحضرة التي هي مجالس الذكر الجماعية والتي يؤديها الصوفيون، ونقل أجوائها إلى المسرح.

يشار إلى ان فرقة المولوية المصرية الموسيقية التي تقدم عرضها الثاني في محافظة الزرقاء اليوم في مركز الملك عبدالله الثاني الثقافي هي فرقة صوفية تهتم بالموسيقى والرقص الصوفي، أسسها التوني في العام 1994، بهدف إلقاء الضوء على التراث المولوي المصري، مستلهما ذلك عن أحد طرق التي تنسب للشاعر والعالم الصوفي جلال الدين الرومي.

(بترا - من رياض أبو زايدة)



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر