نشر في: السبت, 29 كانون1 2018 15:30
الزيارات:    
| طباعة |

بالفيديو والصور: "أشرف حماد" يدشن رحلات "مونتانا" الشتوية إلى إسطنبول

كرم الإخبارية – خاص

لمعرفته الأكيدة بوجود شريحة واسعة من الراغبين بكسر جمود ورتابة فصل الشتاء وهواة التسوّح والإستجمام خلاله، يواصل رجل الأعمال السيد أشرف حماد، هذه الأيام، الإشراف الميداني بنفسه على رحلات شركته" مونتانا" للسياحة والسفر، فما أن عاد  للأردن مؤخراً من "شرم الشيخ" التي استهل فيها رحلات الشركة للموسم الشتوي الحالي على أجمل الشطآن المصرية، حتى توجه بصحبة مجموعة من زبائن شركته وعدد من أمهر طواقمها إلى عاصمة الجمال والحضارات "إسطنبول" مُعلناً من هناك بالفيديوهات الشيقة والصور الحيّة إفتتاحية الموسم السياحي الشتوي للشركة إلى أكثر عواصم الجذب السياحي في المنطقة قاطبة.

وعلى مدار عشرة أيام بثّ "حمّاد" فيديوهات حظيت بآلآف المشاهدات وبعبارات ثناء وإعجابات كثيفة. في حين أرفقها بصور متنوعة تظهر طبيعة وأنماط الحياة في العاصمة التركية "إسطنبول" التي لا يمكن لأي سائح أن يقف عليها إلا من خلال برنامج سياحي مُحترف كالذي يُعدّهُ ويجهزهُ خبير السياحة "حماد". حيث يسهل من خلال مشاهدة هذه الفيديوهات تلمُّس مدى الراحة والسعادة والمتعة الكبيرة التي يحظى بها زبائن "مونتانا"، ممّن بدت على قسماتهم علامات رضا واضحة عن تفاصيل الرحلة.

"حمّاد" تجوّل بزبائن شركته إلى كافة المعالم الجمالية والأثرية والدينية في العاصمة التي تتميز بأثر إنساني فريد وعمق حضاري خلفته إمبراطوريتان عظميتان إتخذتا من إسطنبول في الماضي عاصمة لهما؛ وعلى فترات زمنية منفصلة هما الإمبراطوريتان البيزنطية والعثمانية اللتان أسستا للنهضة الحديثة لعاصمة تمتاز بتضاريسها الطبيعية فائقة الجمال.

ويبدو من الفيديوهات العفوية والمباشرة التي بثها "حماد" بأنّ زبائن شركته تمكنوا من التجول في كافة ساحات وشوارع وميادين "إسطنبول" مثل ساحة تقسيم الشهيرة بطيورها وأسواقها العريقة ومطاعمها المتنوعة وفنادقها الفاخرة، وكذلك شارع الإستقلال بمعلمه الأثري الأشهر "برج غلاطة" الذي يُعدّ من أقدم الأبراج في العالم. في حين تجلت من خلال الفيديوهات براعة المواطن التركي في إشاعة البهجة بنفوس المواطنين والسياح على حد سواء، حيث الباعة ودودون ولطفاء ويمارسون ألعاب الخفة مع الزبائن ويظهرون طرافة ملحوظة في أسلوب تقديم الأطعمة والمثلجات لهم، ومن ناحية أخرى تنتشر الفرق الفلكلورية بأدواتها الموسيقية التراثية وبغنائها الشعبي  لتطرب المارة وتأخذهم لأجواء سلطنة لا مثيل لها إلا في هذه المدينة العامرة بالفرح والحياة.

وفي الوقت الذي يبث "حماد" فيديوهات حيّة لرحلته بزبائن "مونتانا" تظهر فيها أجمل الجوامع الأثرية التي تشتهر بها "إسطنبول" ومن بينها جامع السلطان أحمد ممن تعالى عبر البث المباشر صوت مؤذنه بالتكبير والنداء للصلاة. فإنه من جانب آخر يلتقط بثاً عبقرياً لعروسين يعلنان خطبتهما ومراسمها الإحتفائية في ميدان عام وسط المصفقين والمبتهجين لفرحتهما من المارة والسواح.

وإلى سواحل إسطنبول ينتقل "حماد" بزبائنه للإستمتاع بمشاهدة ممارسي رياضة الصيد البحري، كما يظهر من البث الحي الذي تابعه الأردنيون عبر صفحة" حماد" ممّن حرص على اصطحاب زبائن شركته" مونتانا" في جولة بحرية عبر خليج إسطنبول ومضيق البسفور الواصل ما بين شقيّ العاصمة الآسيوي والأوروبي. في حين خصص لهذه الرحلة ساعة ونصف الساحة من الإبحار رفقة دليل سياحي تركي يجيد التحدث بالعربية ويبرع في منح زبائن الشركة معرفة شاملة ومفصلة عن المعالم الأثرية والقصور والجوامع التي تنتشر على شوطىء المضيق، ومن بينها جامع السلطان عبد الحميد الشهير، وقصر يلدز الذي يعتبر من أثمن قصور العالم (بكلفة 14 طن ذهب)، وكذلك يُعدّ من أضخم قصور الأرض وأجملها بتصميمه الهندسي المدهش حدّ أنّه أطلق عليه لقب "قصر دهشه".

المتابعون لرحلة "مونتانا" إلى إسطنبول وبإشراف شخصي ومباشر من قبل ربانها وحكيم خططها السياحية الخلاقة السيد أشرف حماد أظهروا حماساً كبيراً لخوض هذه التجربة بأنفسهم، خاصة وأنّ ما يشجعهم على ذلك الإقبال المحموم للسواح على مكاتب الشركة للإفادة من عروضها السخية، والتي لا يوجد مثيل لها في مميزاتها وأسعارها إلا في برامج الشركة السياحية الأنشط على مستوى البلاد "مونتانا.. شمس السياحة التي لا تغيب".

&feature=youtu.be

&feature=youtu.be

&feature=youtu.be

ashraf-ham.jpg

ashraf-ham1.jpg

ashraf-ham10.jpg

ashraf-ham2.jpg

ashraf-ham3.jpg

ashraf-ham4.jpg

ashraf-ham5.jpg

ashraf-ham6.jpg

ashraf-ham7.jpg

ashraf-ham8.jpg

ashraf-ham9.jpg



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر