نشر في: الجمعة, 19 تشرين1 2018 17:58
الزيارات:    
| طباعة |

حداد: نندمج بتوأمتنا مع دمشق.. ونناشد بفتح "القائم" السوري/العراقي

كرم الإخبارية – خاص – وسام نصر الله

أكد مدير عام شركة النقليات السياحية "جت" مالك حداد أهمية فتح معبر "جابر-ناصيب" الحدودي بين الأردن وسوريا، لما يشكله من منفذ حيوي وشريان رئيسي للتنقل بين البلدين الشقيقين، وعدد من دول المنطقة.

وقال حداد في تصريحات ل"كرم": "إن أولى رحلات الشركة من "عمان" إلى العاصمة السورية كانت أمس الخميس، عبر نقل وفد من نقابة المحامين إلى دمشق، مشيرا إلى أن الوفد وصل وجهته المنشودة بكل يسر وسهولة وأمان دون عوائق تذكر".

وأضاف وزير النقل الأسبق: "قبل إندلاع الأحداث المؤسفة في سوريا، كان ل"جت" خط مسير منتظم إليها، ومن حرصنا على عودة تلك الرحلات إلى سابق عهدها، أعلنا وبشكل رسمي عن بدء تسيير رحلات "عمان- دمشق" اعتبارا من الإثنين المقبل بواقع رحلتين يوميا، الأولى تنطلق في الساعة السابعة صباحا، أما الثانية ستكون في "الواحدة" ظهرا".

وشدد حداد على أن "جت" تهدف عبر رحلاتها بين الأردن وسوريا إلى إعادة اللحمة بين البلدين الشقيقين، مبينا أن توجيهات رئيس الوزراء وكل من رئيسي مجلسي الأعيان والنواب كانت تصب بهذا الإتجاه.

وفي الوقت الذي تخالف فيه بعض شركات النقل والسفريات تسعيرة هيئة النقل العام، عبر رفع كلف النقل بين "عمان ودمشق" لتتراوح بين 25 دينارا إلى 50 دينارا للراكب في رحلة الذهاب، تحرص "جت" على الالتزام بالتسعيرة الرسمية بواقع 10 دنانير للراكب.

وقال حداد: "لكل شركة خصوصيتها في نقل الركاب، ولكن رفع التسعيرة يعد مخالفة صريحة للقانون، ومن جهتنا لا يمكن إلا أن نكون ضمن الإطار القانوني للتسعيرة المحددة لنقل الركاب، بمعزل عن الظروف الأخرى"، مشيرا إلى أن الشركة لها باع طويل في النقل على المستويين المحلي والعربي.

وفيما يتعلق بالإكتظاظ الذي شهده معبر "جابر" يوم الخميس، يشير حداد إلى أن الإكتظاظ أمر متوقع خلال هذه الفترة بسبب ضيق الوقت المتاح لعبور المسافرين ، والمحدد حسب الاتفاقيات بين الأردن وسوريا من الثامنة صباحا وحتى الرابعة عصرا، معربا عن تفاؤله بتمديد ساعات العمل بالمعبر خلال الفترات المقبلة، مع تحسن الظروف والأجواء بشكل افضل.

وفي سؤاله عن إمكانية توفير معاملة خاصة لحافلات الركاب الكبيرة على المعبر لتجنب الازدحامات الخانقة، قال حداد: "حتى اللحظة لم نتباحث مع الجهات المعنية بخصوص تسهيل مرور الحافلات، ولكن نأمل أن يتم ذلك قريبا، وأن يكون التسهيل لجميع الحافلات بدون استثناء".

وفيما يتعلق بتسيير "جت" رحلاتها إلى العاصمة اللبنانية بيروت مرورا بدمشق، أشار حداد إلى أن هناك مشكلة واحدة تقف عقبة في تسيير رحلات خط (عمان- دمشق- بيروت)، ألا وهي شركات التأمين، التي حتى اللحظة لم تعاود تغطيتنا بتأمينها كالسابق. ويقول: "ننتظر خلال أيام أن يتم حل هذه الإشكالية، وتغطية التأمين لرحلاتنا المتجهة إلى بيروت، وعندها سيكون التوجه إلى لبنان بكل يسر وسهولة".

وأكد مدير عام "جت" أن تسعيرة نقل الركاب إلى بيروت عبر حافلات الشركة ستكون كما هي محددة من قبل هيئة النقل العام، ولن يكون هناك أي تغيير على تلك التسعيرة في حال إقرارها.

وقال رئيس الإتحاد العربي للنقل البري حداد، أن "الإتحاد" المسؤول عن نقل الركاب والشاحنات، سيبحث خلال إجتماعه الدوري المزمع في القاهرة، موضوع فتح الحدود البرية بين الأردن وسوريا".

وأضاف: " كما سيقوم "الإتحاد" بإرسال رسالة واضحة للجانبين السوري والعراقي، لإعادة فتح معبر "القائم" بين البلدين الشقيقين، وإزالة العقبات والمعيقات التي تمنع ذلك، لما لذلك من أثر إيجابي على حركة النقل البينية في العالم العربي، التي نأمل أن تعود إلى سابق عهدها التي كانت قبل عام 2011".

وأوضح حداد أن "الإتحاد" لا يملك سلطة سياسية على الدول العربية، لكنه يتواصل مع المسؤولين العرب ويرسل الرسائل إليهم والمقترحات، لتنشيط التجارة البينية وحركة نقل الركاب.

jet-bus.jpg

jet-bus1.jpg



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر