نشر في: الثلاثاء, 19 تشرين2 2019 09:38
الزيارات:    
| طباعة |

معيقات زراعة الموز البلدي.. مطالب وحلول

بقلم : عبد الحكيم الحفار

اعتاد المزارع الاردني على المثابرة والعمل الجاد في سبيل تطوير زراعته وإدامة مصدر دخله ليعيش في بلده بكرامه وعزة نفس في وقت وجد معيقات ومشاكل تواجه مزارع الموز اسرد لكم منها مرض الفيزاريون كبد المزارع خسائر فادحة العمالة تغير المناخ من رياح عاتية إلى ارتفاع درجات حرارة الصيف إلى امتداد البرودة وقلة العمالة الوافدة والمدربة للتعامل في مزارع الموز إلى ارتفاع أسعار الاسمدة وارتفاع أسعار الشتل وتكلفة الزراعة وتنوع مصادر المياه بالاعتماد على محطات التحلية وارتفاع تكلفة الأيدي العاملة فكل هذه المعيقات في كفة وتغول أصحاب مخامر الموز المستورد في كفة فكل عمله منصب على إلحاق الضرر بالزراعة الأردنية واستيراد أصناف من الموز العربي في ذروة إنتاج مزارع الموز البلدي ليحقق أرباح خيالية وهو جالس في مكتبه فلا زرع ولا قلع ولم يتعرض إلى مخاطر الخسارة التي يتعرض لها المزارع الاردني.

نطالب وزارة الزراعة إلغاء استيراد الموز العربي نهائيا والاستعاضة عنه بالموز الأجنبي بسب الحماية الجمركية والتركيز على اساس اعطاء التراخيص للمخامر التي وجدت اصلا لخدمة المزارع فقط وليس للاستيراد كما اطالب وزارة الزراعة بإيجاد حل للتجار الذين يستوردوا الموز فقط عن طريق البوندد وليس داخل مخامر الموز في السوق المركزي فعملية اغراق السوق بالموز المستورد يجب أن تتوقف نهائيا فعدد المستوردين الذين يملكون رخص استيراد شركات خمس شركات من أصل ١٢٠ مخمر والباقي يعمد لبيع دوره في الاستيراد لهذه الشركات التي تساهم في إلحاق الضرربالمزارع الاردني.

ولهذه الأسباب نطالب وزارة الزراعة بمنع استيراد الموز العربي نهائيا والاستعاضة عنه بالموز الأجنبي والاكتفاء بالمنتج المحلي أسوة بالحماية التي وفرتها وزارة الزراعة للبصل والبطاطا والجزر والتفاح والعنب والثوم والحمضيات
والله من وراء القصد



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر