نشر في: الإثنين, 07 تشرين1 2019 08:06
الزيارات:    
| طباعة |

الشاعر والكلاب

بقلم : يوسف غيشان

هذه باقة من الإجابات المسكتة القوية المخرسة التي تتناقلها كتب النوادر ،سرقتها كرمالا لكم، لغاية في نفس يوسف ، تذوقوها وتمتعوا:

= جواب الشهير برناردشو حين قال له كاتب مغرور:

انا أفضل منك ،فإنك تكتب بحثا عن المال وانا اكتب بحثا عن الشرف

فقال له برناردشو على الفور: صدقت، كل منا يبحث عما ينقصه.

= وسأل ثقيل بشار بن برد قائلا: ماأعمى الله رجلا إلا عوضه فبماذا عوضك؟

فقال بشار: بأن لا أرى امثالك ...!!

= قالت نجمة انجليزية للأديب الفرنسي هنري جانسون :

- انه لأمر مزعج فأنا لا أتمكن من ابقاء اظافري نظيفة في باريس !

فقال على الفور :

- لأنك تحكين نفسك كثيرا.

= تزوج اعمى امرأة فقالت: لو رأيت بياضي وحسني لعجبت،

فقال: لو كنت كما تقولين ما تَرَكَكِ المبصرون لي.

= ويروى ان رجلا قال لامرأته: ما خلق الله أحب الي منك

فقالت : ولا ابغض الي منك

فقال: الحمد لله الذي أولاني ما أحب وأبتلاك بما تكرهين.

= تشدقت امرأة امام صوفي بكثرة المعجبين بها وإنهم يزعجونها،

فقال صوفي : لكم هو سهل ابعادهم ايتها العزيزة ... ماعليك سوى ان تتكلمي.

قال رجل لبرناردشو : اليس الطباخ انفع للأمة من الشاعر أو الأديب ؟؟

فقال: -الكلاب تعتقد ذلك.

راح زمن الإجابات المسكتة وجاء عصر القرارات المسكتة، وكلما ارادت حكومات عربية اسكات جميع الأصوات المعارضة-سواء كانت على حق او على غيره-فإنها، اقصد الحكومة – تصدر قانونا مؤقتا ...فيسكت الجميع!!

الدستور



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر