نشر في: الثلاثاء, 27 تشرين2 2018 09:10
الزيارات:    
| طباعة |

كيف نحصل الضريبة من المتهربين

بقلم : نزيه القسوس

قامت الحكومة بإصدار قرار أعفت بموجبه كل من لم يدفع ما عليه من ضريبة دخل من الغرامات المترتبة عليه وذلك تشجيعا لهؤلاء الناس على دفع ما عليهم من ضريبة دخل .
بعض المواطنين اعتبروا أن هذا القرار جاء في سياق تشجيع الحكومة للمتهربين من دفع الضريبة حتى يقوموا بدفع ما عليهم .
لكن مواطنين آخرين قالوا بأن هذا القرار يكافىء المتهربين من دفع ما عليهم من ضرائب  بينما لا يستفيد منه المواطنون الملتزمون الذين يدفعون ما عليهم من ضرائب ولا يتهربون من الدفع ويعتبرون أن الضريبة هي حق للدولة بدل الخدمات الكثيرة التي تقدمها للمواطنين .
قرار مجلس الوزراء هذا شمل الطبقات الغنية وهذه الطبقات هي التي تتهرب من دفع الضريبة بينما المواطنين العاديين يدفعون ما عليهم من ضرائب بكل صدر رحب  ومن النادر أن تجد مواطنا من الطبقة المتوسطة لا يدفع ما عليه من ضرائب .
أحد الأصقاء وهو تاجر صغير عليه مائة وخمسون دينارا لدائرة ضريبة الدخل وقد تأخر عن دفعها في الوقت المحدد ليفاجأ بأنه قد تم الحجز على أمواله المنقولة وغير المنقولة وأنه لا يستطيع التصرف بهذه الأموال إلا بعد أن يدفع ما عليه من ضريبة .
والسؤال المهم : لماذا لا تقوم دائرة ضريبة الدخل بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة للمتهربين من دفع الضريبة كما تفعل مع صغار المكلفين ؟ ،فلو قامت بهذا الحجز لجاء اليها المتهربون على جناح السرعة ودفعوا ما عليهم .
التهرب الضريبي أصبح مجالا للمفاخرة بين بعض الناس فهذا الطبيب يقول لك بأنه لا يدفع ضريبة دخل أكثر من خمسمائة دينار في السنة مع أن دخله السنوي قد يصل إلى المليون دينار .
بعض المستشفيات لا تسجل أتعاب الأطباء الحقيقية بالإتفاق مع هؤلاء الأطباء وبعض الأطباء يرفضون اجراء العمليات إلا إذا قبضوا أتعابهم المبالغ فيها جدا في العيادة وبدون أن يعطوا ايصالا بالمبلغ .
وما ينطبق على الأطباء ينطبق على الكثير من التجار وأصحاب المهن الأخرى 
إذا أردنا أن نقضي على التهرب الضريبي فيجب أن نتخذ قرارات حازمة وأن لا نهادن أحدا مهما كان موقعه أو مركزه .



يسمح بنقل المادة أو جزء منها بشرط ذكر المصدر